"السيرة النبوية عند المستشرقين" موضوع ملتقى دولي
  • القراءات: 1626
❊ح. شبيلة ❊ح. شبيلة

جامعة "الأمير" بقسنطينة

"السيرة النبوية عند المستشرقين" موضوع ملتقى دولي

أجمع المشاركون في الملتقى الدولي حول السيرة النبوية في الكتابات الأدبية عند المستشرقين، أن السيرة حظيت باهتمام كبير عند الدارسين والمستشرقين الغربيين منذ زمن بعيد، حيث أنهم ترجموا العديد من كتب السيرة، ووضعوا مصنفات عديدة حولها، وأولوا عناية كبيرة بخدمة التراث العربي الإسلامي، من خلال إخراج الكثير من المخطوطات من مدافنها في مكتبات الشرق والغرب، كما عملوا على تحقيقها والتعريف بفنون التأليف في الحضارة الإسلامية.

أضاف المشاركون في الملتقى الدولي الذي احتضنته جامعة "الأمير عبد القادر" للعلوم الإسلامية بقسنطينة، أول أمس، وجمع ثلة من الأساتذة والمختصين من داخل وخارج الوطن، على غرار إيطاليا، فلندا وتونس وأساتذة من جامعات الجزائر، أن مساعي المستشرقين في تحقيق التراث الإسلامي العربي، كانت بمثابة قاعدة ومنطلق للمحققين العرب الذين كان أغلبهم من تلاميذهم، معتبرين أن جهود المستشرقين لم تدع حقلا معرفيا إلا وعرجت عليه، من خلال المؤلفات والمعارف التي تحويها، لاسيما أن جل المخطوطات حوتها مكاتبهم في الدول الغربية، خاصة فيما تعلق بموضوع السنة النبوية وحقيقة رسالة الرسول صلى الله عليه وسلم، التي أنزلت من مشكاة الكتب السماوية هاجسا معرفيا، فضلا عن تلك الفهارس والكشافات الفنية التي أعدوها، لتسهيل الوصول إلى كل ما هو مطلوب، بعد أن باتوا يتسابقون في كتابة السيرة بعديد اللغات العالمية، إما بدافع التعريف بدين التسامح وما جاء به النبي، أو بدافع الطعن والتشكيك في شخص النبي، لأن هناك من المستشرقين من وصف الرسول في مؤلفاته بأنه شخصية مجددة في تاريخ الإنسانية، وهناك من كتب عن السيرة أنها أنموذج حياة البشرية التي تنشد الخير والسلام، كما ألف بعضهم كتبا تريد الانتقاص من شخص الرسول صلى الله عليه وسلم، وطمس واقعية سيرته في هذه الحياة، وتحاول تشويه حقيقة رسالته وحقيقة الدين الإسلامي.

من جهته، أوضح الدكتور فرانشيسكو ليجو، من الجامعة الحرة للدراسات الدولية بروما، خلال مداخلته عن بعد في أشغال الملتقى، فكرة التسامح في الدين الإسلامي، حيث أكد أن المسلمين الفاتحين لأوروبا لم يدخلوها مخربين ولا مفسدين، بل كان لهم الدور الكبير في النهضة التي عرفتها أوروبا فيما بعد، والتي اعتمدت على كتابات العلماء المسلمين وأعمالهم، وهذا عكس النظرة التي حاول بعض المستشرقين تقديمها عن المسلمين، مضيفا أن أكبر دليل على ذلك، مسلمو الأندلس وجزيرة صقلية الذين قدموا الكثير من العلوم، وكانوا لبنة أساسية في تطور الحضارة الأوروبية، والذين بدورهم تعرضوا لأبشع صور الهمجية والقتل والتنكيل من طرف المسيحيين، بعدما كانوا مثالا للتسامح والتعايش بين الأديان خلال فترة حكم المسلمين لإسبانيا وجزيرة صقلية، قبل أن تسقط الدولة الإسلامية بالمنطقة.

كما تحدث المتدخل الإيطالي عن كتاب "تاريخ مسلمي صقلية وجنوب إيطاليا" للكاتب ميكائلي اماري، وما بذله الكاتب من جهود جبارة في إماطة اللثام عن تاريخ وحقبة حكم المسلمين لجزيرة صقلية، حيث اعتبر الكاتب أن العرب والمسلمين أحد العناصر المؤسسة للهوية الثقافية لهذه الجزيرة، وأوضح من خلال مداخلته، أن الكاتب اماري اعتبر فتح المسلمين للجزيرة محركا للتقدم والتطور، إلى أن تحقق الازدهار الاقتصادي والاجتماعي والسياسي على أيدي الملوك النورمنديين، واصفا العلاقة بين المسلمين والجزيرة بأنها علاقة عضوية، على عكس الصورة الاستشراقية التي تنظر للمسلمين على أنهم كيان ثقافي وبشري غريب عن الحضارة الأوروبية، يتسم بالوحشية والغرائزية والهمجية.

أما المتدخلة سليمة لوكان من جامعة سوق اهراس، فقد حاولت تسليط الضوء خلال مداخلتها، على المرجعية القرآنية في سيرة النبي من منظور استشراقي، على سيرته التي دبجها مستشرقون فرنسيون اتخذوا القرآن مرجعا وسندا، ولم يؤمنوا بما ورد فيه عن نبوة المصطفى، فأطالوا النظر بين أطوائه وأهملوا العقل والفكر في آياته وأحكامه، ووازنوا بين رسالته ومن سواه، على غرار موسى وعيسى.

وهو الحال عند المتدخل يوسف الغائب من جامعة قسنطينة، الذي قال إن الكنيسة، خاصة في القرون الوسطى، شكلت معقل الدراسات الهجومية على الإسلام عموما، وشخصية الرسول خصوصا، فاضطلعت بدور إثارة الأحقاد وزرع روح العداء بدعوى أن محمد عدو للمسيح.

للإشارة، عرف الملتقى الذي دام يومين، عدة مداخلات انصبت في مجملها حول تأكيد خصوصية السيرة النبوية وبيان تأثيرها عند المستشرقين.