التخلي عن "معجم المصطلحات" واستبداله بـ"غوغل"
❊نور الهدى بوطيبة ❊نور الهدى بوطيبة

رغم أهميته في إثراء الرصيد اللغوي

التخلي عن "معجم المصطلحات" واستبداله بـ"غوغل"

فقد القاموس أو معجم المصطلحات الوسيط، المكانة التي كان يحتلها لدى نخبة المثقفين والمتمدرسين والمتعلمين من الأطوار الأولى الدراسية والطلاب الجامعيين، الذين كانوا يستغلون هذا المجلد الكبير للبحث عن مرادفات الكلمات وإثراء الرصيد اللغوي، لكن بات دون أهمية، وغطاه الغبار في رفوف المكتبات، بسبب جهل الجيل الجديد لمعناه، وهناك من لا يعرفون مطلقا طريقة استعماله.

يعد القاموس بنوعيه، باللغة الواحدة أو باللغتين، مصنفا لشرح الكلمات أو إعطاء مرادفها بلغة ثانية، وفق أبجديات الحروف وترتيبها، فما على مستعمله إلا معرفة ترتيب الحروف حتى تسهل عليه عملية البحث. يعتبر القاموس كتابا عالميا متوفرا بكل لغات العالم، تهتم به دور النشر والأخصائيون في اللغة لإعطاء معاني الكلمات التي يصعب للبعض فهمها.

أطلق على هذا المعجم الكبير في اللغة العربية اسم "القاموس" الذي يقصد به البحر العظيم، دلالة على غنى هذا الكتاب بملايين الكلمات التي تثري رصيدنا اللغوي، ورغم الأهمية التي تميز القاموس، تخلى شباب اليوم عن استعماله وأصبح لا يلعب أي دور في مسيرته الدراسية، إلى درجة إثارة العديد من الأساتذة هذا المشكل، وأرجع البعض انحصار الرصيد اللغوي للطالب إلى تخليه عن القاموس، واعتماده على التكنولوجيا التي أدت به إلى "غباء فكري" يثبط رغبته في التكوين وتطوير الذات.

عن هذا الموضوع، كان لـ«المساء" جولة بين عدد من المواطنين لمعرفة مكانة القاموس لديهم، وإذا ما يحوزون على نسخة منه في البيت، ويستعينون به للبحث في معاني أو مرادفات كلمات جديدة.

بداية كان لنا حديث مع عدد من الطلبة الجامعيين الذين يحضرون لشهادة الليسانس، وآخرون لشهادة الماستر، أشار معظمهم إلى أنهم يملكون  قاموسا أو اثنان في البيت باللغة العربية وآخر بالفرنسية، إلا أنهم لا يستعملونه تماما، لاسيما خلال السنوات الأخيرة، مرجعين السبب إلى وجود الأنترنت التي أصبحت تحل محل مختلف النسخ الورقية للكتب، حيث قال هلال أحد الطلبة "كبسة زر واحدة تمكن من الإبحار في الأنترنت والبحث عن كل الكلمات التي نبحث عنها"، أما مريم طالبة ومحضرة لشهادة الماستر، فأردفت قائلة "حقيقة للأسف الشديد، تخلى الطالب عن استعمال القاموس بعدما كان الكثيرون في وقت سابق والأجيال التي سبقتنا، يستعينون بهذا المصنف الذي يأتي أيضا أحيانا على شكل كتيب يعرف بـ«كتيب الجيب"، يحمله يوميا صاحبه في جيبه أو في حقيبة يده للاستعانة به وإثراء رصيده اللغوي".

رغم ذلك، لمسنا فئة جد قليلة من كبار السن والمثقفين الذين لم يتأثروا برياح التكنولوجيا، ولا زالت الكتب بنسخها الورقية تثير اهتمامهم، ويستغلون القاموس لإثراء رصيدهم اللغوي.

في هذا الصدد، حدثتنا أستاذة اللغة الإنجليزية بجامعة الجزائر "م.حميطوش"، أن جيل اليوم تخلى عن كل مزايا "وسائل التثقيف" التي كانت تتميز باستعمال الوسائل التقليدية في ذلك، وهو الكتاب والقراءة، ويعد القاموس أحد تلك الوسائل، إذ كان المجتمع يستعين بالقاموس للبحث في معاني الكلمات، وكانت كل البيوت تحوز على قاموس أو اثنين، الأمر الذي يجعلنا نميز بين جيلين، جيل سابق يتميز بفصاحة أكبر من جيل اليوم، حيث كان الشخص سابقا يعرف الكلمات المتجذرة من اللغة حتى وإن كانت من "الدارجة"، أما اليوم فبات الكثيرون يستعملون كلمات لا معنى لها وإنما مستمدة من الشارع، أصلها مجهول، وبعضها هجين من لغات أجنبية.

أشارت الأستاذة إلى أن المشكل اليوم لا يتعلق فقط بقاموس اللغة العربية بالنسبة للجزائريين الذين تعد العربية لغتهم الأم، إنما كذلك بالنسبة لمحاولتهم تعلم لغة أجنبية جديدة، تقول "قليلا ما تجد طلابا يستعينون بكلاسيكية القاموس، ويبحثون بدل ذلك عن كلماتهم في الأنترنت، حتى وإن كانت تلك الوسيلة فعالة، إلا أنها تبقى جد متشعبة وفيها العديد من المواقع التي لا يمكن للشخص العادي تحديد مصداقيتها، على عكس الكتاب الذي يحرره مختصون في اللغة".

إقرأ أيضا..

انطلاق الموسم الجامعي بقسنطينة
23 سبتمبر 2019
فيما تم استلام ملحقة علي منجلي

انطلاق الموسم الجامعي بقسنطينة

42 مليار سنتيم للمشاريع التنموية
23 سبتمبر 2019
سيدي مبارك ببرج بوعريريج

42 مليار سنتيم للمشاريع التنموية

أولمبي المدية ينفرد بالريادة وجمعية الخروب تفاجئ أمل الأربعاء
23 سبتمبر 2019
الجولة الخامسة من بطولة الرابطة المحترفة الثانية

أولمبي المدية ينفرد بالريادة وجمعية الخروب تفاجئ أمل الأربعاء

العدد 6907
23 سبتمبر 2019

العدد 6907