فيضانات، انهيارات وإنقاذ نحو 20 شخصا
  • القراءات: 842
س.زميحي /  حنان. س س.زميحي /  حنان. س

أمطار طوفانية تجتاح ولاية تيزي وزو

فيضانات، انهيارات وإنقاذ نحو 20 شخصا

ارتفعت حصيلة تدخلات مصالح الحماية المدنية لتيزي وزو خلال الـ24 ساعة الماضية إلى ما يزيد عن 80 تدخلا بسبب الأمطار الغزيرة التي تهاطلت دون انقطاع على مناطق الولاية وحولت طرقاتها إلى فيضانات وسيول، حيث جندت مصالح الحماية وحداتها إلى جانب مديريات الأشغال العمومية وشركة ”سونلغاز” من أجل التدخل الفوري، فيما شكلت مصالح الولاية خلية أزمة لمتابعة مخلفات التقلبات الجوية التي عصفت بالولاية أول أمس السبت.

عاش سكان ولاية تيزي وزو خلال الـ24 ساعة الماضية، حالة رعب وخوف كبيرين، بسبب ما آلت إليه الطرقات والسكنات بعدما غمرتها مياه الأمطار. حيث تحولت مدن الولاية إلى سيول جارفة وفيضانات، بسبب سقوط كميات كبيرة من الأمطار، استمرت من بداية يوم أول أمس السبت واستمرت إلى غاية الساعات الأولى من صبيحة أمس الأحد، مخلفة خسائر مادية معتبرة.

وجاء في بيان لخلية الاتصال لمصالح الحماية المدنية لتيزي وزو، أن وحدات الحماية سجلت خلال الـ24 ساعة الأخيرة 80 تدخلا بسبب الفيضانات التي اجتاحت الولاية، وكذا تسرب مياه الأمطار إلى السكنات والمحلات وحالة الشلل التي طبعت حركة المرور بعدما أغرقت السيول الطرقات، نتيجة انسداد المجاري والبالوعات التي لم تعد قادرة على استيعاب كميات المياه المتدفقة.

وسجلت مصالح الحماية المدنية أضرارا معتبرة بعدة بلديات بالولاية، منها 9 بلديات تعتبر الأكثر تضررا من الفيضانات، على غرار عزازقة، تيزي وزو، أزفون، تيقزيرت، تادميت وذراع بن خدة، وواقنون وواسيف، حيث جندت مصالح الحماية أعوانها لاستخراج مياه المطر المتسربة إلى السكنات، في حين تكفل عمال مديرية الأشغال العمومية بتنظيف حواف الطرق لتسهيل مرور مياه المطر.

وتسببت كميات الأمطار المتساقطة في انهيار 3 جدران محاطة بمنزل بقرية جبلة ببلدية واقنون، وانهيار جداري منزل آخر بقرية لعزيب ببلدية تقزيرت بسبب فيضان الوادي، كما انهار جدار واق بحي 50 مسكنا ببلدية واسيف. وتسببت الأمطار الغزيرة في غلق الطريق الوطني رقم 72 أمام حركة المرور، في شطره الرابط بين قرية عطوش وتقزيرت وكذا شلل حركة المرور بالطريق الرابط بين قرية ستيتة بتقزيرت والتي تم إعادة فتحها صبيحة أمس الأحد.

وتمكنت فرق الحماية المدنية من إنقاذ عدة مركبات علقت بالسيول بطرق الولاية مع إنقاذ ما يزيد عن 20 شخصا، علق ثلاثة منهم على مستوى بلدية تادميت، فيما تم إنقاذ 4 أشخاص على مستوى بلدية تيزي غنيف، بعدما غمرت مياه الأمطار مسكنهم. وتدخل أعوان الحماية لترحيل عائلة متكونة من 12 شخصا بقرية اسوماثن ببلدية أزفون، يقع بيتهم بالقرب من الوادي، فيما استمر تدخل رجال الحماية المدنية طيلة نهار أول أمس من أجل فتح الطريق الوطني رقم 12 المغلق أمام حركة المرور.

وجندت مصالح ”سونلغاز” لتيزي وزو فرقها لإعادة التيار الكهربائي إلى المناطق التي انقطع بها بسبب كميات الأمطار المتساقطة، لاسيما بعد انزلاق الأتربة التي جرفت الأعمدة الكهربائية، في حين سارعت مصالح ولاية تيزي وزو إلى تشكيل خلية أزمة متكونة من عدة مديريات. ودعا الوالي، عبد الحكيم شاطر، جميع المديرين لتجنيد كل الإمكانيات واتخاذ جميع التدابير للتكفل بالمواطنين وإعادة فتح شبكات الطرق والربط بالتيار الكهربائي في أقرب وقت ممكن.

س.زميحي


الأمطار تغلق العديد من الطرق ببومرداس

عمليات تنظيف واسعة لإعادة الوضع إلى طبيعته

خلّف سوء الأحوال الجوية الأخير بولاية بومرداس تضرّر العديد من المساكن، مع تسجيل انسداد في البالوعات وارتفاع كبير لمنسوب الوديان إلى جانب تسجيل حالات لانزلاق التربة على مستوى بعض البلديات، حيث استيقظت عدة مصالح، أمس، على وقع عمليات التنظيف واسعة لإعادة الحياة إلى طبيعتها.

سجلت مصالح الحماية بولاية بومرداس أزيد من 50 تدخلا خلال الـ48 ساعة الأخيرة بسبب سوء الأحوال الجوية، حيث أكدّ رئيس خلية الاتصال النقيب أحمد آيت قاسي، أنّ إسعافات الحماية قد تدخلت منذ فجر الخميس المنصرم إلى صبيحة أمس الأحد، وهذا على مستوى 18 بلدية من أصل 32 بالولاية. وأضاف لـ«المساء”، أمس، أنّ جلّ تلك التدخلات كانت بسبب ارتفاع منسوب مياه الأمطار بعدة أحياء، حيث وصل المنسوب إلى 50 ملم، لاسيما بأحياء 1700 مسكن ببلدية أولاد هداج، والشاليات ببرحمون ببلدية قورصو، والشرقية ببلدية دلس، والرمان ببلدية لقاطة وبحي شندر ببلدية الناصرية التي سجّلت أعلى مستوى لارتفاع منسوب مياه الأمطار وصل إلى واحد متر شلت معها الحركة التنقل كليا. كما خلّف ارتفاع منسوب المياه كذلك حصر 6 سيارات أهمها ببلديتي دلس وبرج منايل، حيث اضطرت مصالح الإنقاذ إلى جر حافلة نقل عمومي كان بها 5 أشخاص حاصرتهم المياه بفعل التساقط الغزير للأمطار، صبيحة أوّل أمس، وأكّد المتحدّث أنّه لم يتم تسجيل أيّ خسائر بشرية بسبب سوء الأحوال الجوية، مبرزا كذلك تسجيل حالتين لانجراف التربة ببلدية خروبة وبقرية كوانين ببلدية دلس.

من جهتها، سجلت مصالح الأمن الولائي في نفس الفترة الزمنية، 216 مكالمة هاتفية على الخطوط الخضراء، حسبما أوضحه لـ«المساء”، رئيس خلية الاتصال محافظ شرطة كريمو تواتي، أمس، مؤكّدا أنّ جلّ المكالمات كانت بسبب حالة الشلل التي أصابت معظم الطرقات، بما فيها مداخل ومخارج الولاية بفعل الأمطار، لاسيما على مستوى الطريق الوطني رقم 12 الرابط بين ولايتي بومرداس وتيزي وزو، وأوضح أنّ التساقط الغزير للأمطار خلّف بركا على مستوى هذا الطريق أدى إلى ازدحام كبير على مستوى بلدية الناصرية، فيما لم يتم تسجيل أيّ حوادث مرور جسمانية. وعلى مستوى بعض البلديات، فإنّ حالة استنفار قصوى سادت خلال 48 ساعة الأخيرة فسحت المجال، نهار أمس، أمام عمليات تنظيف واسعة لإعادة الحياة إلى طبيعتها، حيث أكّد رئيس بلدية الناصرية بلقاسم بن عامر لـ«المساء”، أنّ البلدية استعادت نشاطها، يوم أمس، بفضل التحسّن الجزئي في الطقس، بعد أن سجلت انزلاق للتربة على مستوى مختلف قرى البلدية ليلة السبت إلى الأحد.

من جهته، أكّد ”مير” بومرداس جعفر باكور، أنّه تمّ تسجيل تجمع للأمطار بالعديد من النقاط بالبلدية، لاسيما أمام الإقامة الجامعية للبنات بحي التعاونيات، بسبب انسداد بالوعة، وكذا أمام فندق خاص بحي 800 مسكن، وسقوط لأشجار بحي الباطروس بفعل الرياح وارتفاع منسوب وادي طاطاريق وواد بومرداس.

بلدية قورصو، سجّلت أيضا عمليات تنظيف واسعة شملت أغلب الأحياء التي سجلت ارتفاعا في منسوب المياه، لاسيما بحي كاسية الشاليات، وحي الساحل وحي ذراع الزمام، وأوضح ”المير” إبراهيم كانوني لـ ”المساء” أنّ أعوان البلدية على قدم وساق منذ الخميس المنصرم، وعمليات التنظيف مستمرة .

حنان. س